مدينة بدر الجديدة أو حدائق العاصمة

مدينة بدر الجديدة أو حدائق العاصمة

في ظل حرص الدولة على توفير مسكن مناسب للجميع، وفي إطار حركة التنمية العمرانية الكبيرة التي تشهدها مصر خلال الآونة الماضية، أعلن رئيس الجمهورية عن البدء في تنفيذ 14 مجمعًا عمرانيًّا جديدًا بالتزامن مع اقتراب اكتمال المدن الجديدة الكبرى؛ مثل مدينة الشيخ زايد ومدينة بدر والعاصمة الإدارية الجديدة.

مدينة بدر الجديدة

موقع المدينة

مدينة حدائق العاصمة هي أول مجتمع عمراني يُعلَن البدء عنه خلال الفترة الحالية، ومن المتوقع إعلان كلِّ ما يتعلق بها حينما يفتتحها الرئيس في 30 يونيو من العام الجاري. وتُعَد المدينة الجديدة امتدادًا طبيعيًّا لمدينة بدر التي انتهت كافة الأرضي المخصصة لها، كما أنها الأقرب إلى العاصمة الإدارية الجديدة؛ لذلك يُقترح تسميتها ببدر الجديدة أو حدائق العاصمة.

تقع المدينة الجديدة على طريق القاهرة-السويس مباشرةً، يحدها من الغرب الطريق الإقليمي، ومن الجنوب طريق القاهرة-السويس من الكيلو 56 حتى الكيلو 75، ويحدها شمالًا خط سكة حديد عين شمس-السويس (وقد تم إلغاء هذا الخط، وقد توجد خطة للاستفادة منه خلال المرحلة القادمة)، ومن الشرق طريق التل الكبير.

المساحة والوحدات

تقام المدينة على مساحة 33813 فدانًا؛ لتستوعب 2.6 مليون نسمة، ويأتي تنفيذ مدينة حدائق العاصمة على عدة مراحل؛ المرحلة الأولى تقام على مساحة 2350 فدانًا، وهي مخصصة للإسكان الاجتماعي وسكن مصر، وهي بذلك تناسب احتياجات الأسر المحدودة الدخل والمتوسطة. وتتكون المرحلة الأولى من ثلاث مناطق سكنية؛ الأولى للإسكان الاجتماعي، وتبلغ مساحتها 647 فدانًا، وتضم 1224 عمارة بواقع 29376 شقة. أما المنطقة الثانية والمخصصة أيضًا للإسكان الاجتماعي، فمن المقرر تنفيذ 70 عمارة سكنية على مساحة 63 فدانًا بواقع 2520 شقة.

أما المنطقة الثالثة والأخيرة بالمرحلة الأولى، فتقام على مساحة 1180 فدانًا، وبها 1773 عمارة سكنية بعدد وحدات يبلغ 42552 وحدة سكنية، وهذه المرحلة مخصصة لعمارات سكن مصر لمتوسطي الدخل.

مدينة بدر وتطوراتها

وصل التطور العمراني في المدينة إلى ذروته خلال السنوات الأربع الماضية؛ حيث شهدت المدينة نهضة عمرانية غير مسبوقة منذ إنشائها؛ وذلك تماشيًا مع رغبة الدولة في مزيد من التنمية العمرانية، لا سيما مع تسارع العمل في العاصمة الإدارية الجديدة؛ حيث أصبحت الحاجة مُلِحَّة لتوفير شقق سكنية للموظفين الذين سينتقلون إلى العاصمة الإدارية.

أُنشئت مدينة بدر عام 1984م لتكون فرصة استثمارية جديدة للعاملين في المجال العقاري، ولاستيعاب الكثافة السكانية المتزايدة في القاهرة أيضًا. ومع تقدُّم العمل في المدينة وتزايد عدد سكانها، خُصِّص مدخل جديد للمدينة بجانب المدخل القديم الواقع على طريق القاهرة-السويس، ويقع المدخل الجديد على طريق مصر-الإسماعيلية الصحراوي عبر طريق طوله 2400 متر فقط.

وخلال السنوات القليلة الماضية كانت مدينة بدر المدينة الأكثر حظًّا في تسليط الضوء عليها، فما بين اهتمام المسئولين والزيارات الميدانية المتتالية لها، واهتمام الإعلام ومتابعة مستجدات حركة البناء والتشييد، يمكننا القول إن مدينة بدر 2020 ستكون الحدث الأبرز في مجال التطوير العقاري، لا سيما مع انتهاء كافة الأراضي المخصصة لها، وبداية ظهور بدر الجديدة، أو امتداد بدر، أو حتى حدائق العاصمة.

مشاريع الإسكان في بدر

تهدف الدولة من خلال مشروعات المدن الجديدة إلى خلق توازن اجتماعي وعمراني بين الطبقات الاجتماعية والمساحة الجغرافية، يأتي ذلك في إطار الحرص على إتاحة فرص متساوية أمام الجميع. ومن ذلك أن الدولة تحاول أن تشارك في مشاريع تطوير المدن الجديدة مثلما حدث في أكتوبر والشيخ زايد ومشاريع الإسكان الاجتماعي في مدينة بدر وغيرها من المدن الجديدة؛ حيث تدخل الشركات الكبرى والمطورون العقاريون لبناء كمبوندات متميزة جدًّا تناسب مستوى اجتماعيًّا مرتفعًا، وتوفر كل ما يتعلق بالرفاهية والمتعة؛ مثل كمبوندات الشروق، وكمبوندات الشيخ زايد، وغيرها. وفي نفس الوقت تدخل وزارة الإسكان وهيئة التطوير العمراني والمجتمعات الجديدة لتخصيص مساحات من هذه المدن لبناء وحدات سكنية لمحدودي الدخل ومتوسطي الدخل؛ حيث توجد فرص الإسكان الاجتماعي في العاصمة الإدارية الجديدة، وبذلك تحدث الموازنة بين الجانبين، وهو ما عبر عنه وزير الإسكان أثناء تفقُّده مدينة حدائق العاصمة؛ حيث قال: «لو طلبنا من المطورين العقاريين تنفيذ مشروعات في هذا المكان (بوصفه صحراء جرداء) لما استجاب لنا أحد، ولكن الدولة تقوم بعمل الدفعة الأولى لأي مجتمع عمراني جديد، حتى تستقر الأمور وتكتمل عملية المرافق ويظهر الشكل العام للمدينة؛ ومن ثم تخرج الوزارة على أن يبدأ المطورون الدخول والاستثمار».

فرص الاستثمار في بدر

قد لا يعلم الكثيرون أن مدينة بدر ليست مجرد مدينة سكنية، بل هي محور للنشاط الصناعي والطبي أيضًا؛ حيث توجد بالمدينة منطقة صناعية تلبي احتياجات المصانع هناك، وتتنوع أنشطتها طبقًا للسياسة التي وضعتها هيئة الاستثمار والمناطق الصناعية؛ حيث يقوم المستثمر بطلب تحديد قطعة أرض بغرض إنشاء مشروع صناعي فيها، وتقوم الهيئة بدراسة الطلب، وتوفر المدينة كافة احتياجات المصنع. هذا بالإضافة إلى الاستثمار الطبي؛ حيث يجري بناء أكبر مدينة طبية في الشرق الأوسط بمساحة إجمالية 110 أفدنة، وباستثمارات 20 مليار جنيه. يقام المشروع على مرحلتين، ويوفر نحو 15000 فرصة عمل مباشرة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عن الشبكة العقارية

الشبكة العقارية هى الشبكة العربية الاولى من نوعها فى الشرق الاوسط التى تعمل بنظام التسويق الالكترونى للعقارات بالعموله – او التسويق و البيع العقارى عن بُعد.

الشبكة العقارية تسمح للمسوقين و العملاء بتبادل المنفعه على حد سواء حيث ان مسوقين الشبكة العقارية يعملون بنظام الاستشارات العقارية المجانيه لعملاءنا بحيث يضمن العميل الحصول على العقار المنتناسب مع امكانياته الماديه و الاجتماعية بأفضل سعر و افضل مواصفات  و فى نفس الوقت فى حالة شراء العميل يحصل المسوق العقارى على كامل عمولته من الشبكة العقارية دون الحصول على اى مقابل من العميل .

كما تسمح الشبكة العقارية بجعل العميل مسوق عقارى دون اى ارتباطات عليه سواء وقت او حضور او تواجد بأى شكل .

 

تواصل معنا